الموز: فاكهة لذيذة بقيمة غذائية عالية وفوائد عديدة


يدخل الموز في تحضير العديد من أطباق الحلويات أو العصائر والكوكتيلات أو قد يؤكل لوحده، وهو من الفواكه الاستوائية المنتشرة بشكل واسع على مستوى العالم وخاصة في المناطق التي تمتاز بمناخها الرطب، ويشيع الطلب عليه لطعمه اللذيذ وسعره الزهيد، وما يشجع أكثر على تناوله هو قيمته الغذائية العالية وفوائده المهمة للجسم، ولكن قبل تعداد أبرز فوائده لا بد من الاطلاع على القيمة الغذائية بكمية رقمية لما مقداره 100 جم من الموز، وذلك كما يلي:

المغذيات الكمية
الطاقة 89 kcal
الكربوهيدرات 22.84 g
البروتينات 1.09 g
الدهون 0.33 g
الكالسيوم 5 mg
فيتامين جـ 8.7 mg
فيتامين أ 64 IU
حمض الفوليك 20 mcg
الفوسفور 22 mg
البوتاسيوم 358 mg
المغنيسيوم 27 mg
الفلورايد 2.2 mcg
الألياف 2.6 g
الأحماض الدهنية المشبعة 0.11 g

وتبعاً لما يُظهره تكوين الموز من الفيتامينات والمعادن والمجموعات الغذائية الرئيسية المهمة لصحة الجسم النفسية والبدنية على حد سواء، يمكن التطرق لذكر أبرز هذه الفوائد على النحو الآتي:
• الموز غنيّ بفيتامين جـ، ويساعد هذا المحتوى على حماية خلايا وأنسجة الجسم ضد التلف، كما يساعد على امتصاص الحديد من الأطعمة المختلفة، ويحفز عملية إنتاج الكولاجين الذي يحتاجه الجسم لتقوية العظام والجلد.

• للموز دور كبير في تعزيز صحة الجهاز الهضمي وحماية الأمعاء من البكتيريا الضارة بفضل محتواه من الألياف، فهو يشتمل على كل من الألياف القابلة للذوبان التي تساعد الجسم على التخلص من الكوليسترول وغيره من المواد الدهنية، والألياف غير القابلة للذوبان التي تسهل حركة الأمعاء.

• يساعد الموز على الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية بفضل محتواه من البوتاسيوم والمغنيسيوم، وهذان العنصران يساعدان على التحكم في ضغط الدم وتخفيضه، كما أن لهما دور في تعزيز وتقوية القلب ورفع كفاءته.

• يُعرف الموز بأنه فاكهة الحكماء والفلاسفة، حيث كان يساعدهم على الاسترخاء والتأمل، وما يمنحه هذه الميزة هو محتواه من مادة التربتوفان، وهي المادة التي يعمل الجسم على تحويلها لهرمون السيروتونين المعروف بهرمون السعادة لمساهمته في تعديل المزاج والتقليل من الكآبة.

• يساهم الموز في الوقاية من العديد من الأمراض وفي تقوية جهاز المناعة بفضل محتواه من الفلافونوئيدات وفيتامين جـ ومضادات الأكسدة المختلفة، وهذا بدوره يساعد كذلك على محاربة الشيخوخة وإصابة أنسجة الجسم بالسرطانات.

shares